حركة ليندون لاروش العالمية
Executive Intelligence Review

2010/04/12

فوز مرشحة لاروش كيشا روجرز

فوز مرشحة لاروش الشابة كيشا روجرز على مرشحي اوباما في الانتخابات الاولية للحزب الديمقراطي لمقعد الكونجرس عن ولاية تكساس

9 مارس 2010

أضيف دليل جديد على انتفاضة الشعب الامريكي على سياسات الرئيس اوباما والنخب السياسية المملوكة للاوليجاركية المالية، وأيضا على فاعلية أفكار ونشاطات حركة لاروش في الولايات المتحدة والعالم، الأسبوع الماضي عندما فازت المرشحة الديمقراطية عن لجنة لاروش للعمل السياسي كيشا روجرز (Kesha Rogers ) بنسبة 52% من أصوات الناخبين الديمقراطيين في الدائرة 22 في ولاية تكساس بعد أن سحقت إثنين من مرشحي الحزب الديمقراطي المدعومين من قبل إدارة اوباما وقيادة الحزب الديمقراطي. وستخوض كيشا روجرز وهي من كادر قيادة حركة شباب لاروش الامريكية الجولة النهائية من السباق على مقعد الكونجرس ضد مرشح الحزب الجمهوري في تلك الدائرة في الخريف المقبل.
ومن المفارقات المهمة جدا ذات القيمة الاستراتيجية هو أم حملة روجرز كانت قائمة على نداء إقالة الرئيس الحالي باراك اوباما، وهي حملة قال جميع المحللين السياسيين أنها ستفشل فيها، متسائلين كيف سيصوت الجمهور الديمقراطي لمرشح يريد إقالة الرئيس الديمقراطي، متناسين أو غير مدركين أن الشعب الأمريكي قد ضاق ذرعا بسياسات الرئيس أوباما التي تريد حل الأزمة المالية والاقتصادية عن طريق خنق الشعب بسياسات التقشف بينما يمطر البنوك والمضاربين الماليين بترليونات من أموال دافعي الضرائب وأجيال المستقبل. أما الناحية الاخرى لحملة روجرز التي نالت إعجاب وتقدير سكان الدائرة فهي نداؤها لإنقاذ برامج وكالة ناسا للفضاء للعودة إلى القمر المسمى كونستيلايشن وبناء مكوك فضاء من طراز جديد باسم اوريون، وهما البرنامجان اللذان أعلن أوباما عن نيته إغلاقهما إلى الأبد بحجة خفض العجز في الميزانية، مما اعتبرته كيشا روجرز خيانة من قبل الرئيس للحلم الامريكي وللمصالح العلمية المستقبلية للولايات المتحدة وامم العالم الأخرى لما يعنيه برنامج الفضاء من تطوير لعلوم وتقنيات تخدم جميع نواحي الحياة للمجتمع اقتصاديا وتعليميا وطبيا وعلميا. ويقع المقر الرئيسي لبرنامج ناسا ذلك في تلك الدائرة.
كما أن هذا الانتصار التاريخي لمرشحة ديمقراطية  تعمل تحت المظلة السياسية لحركة لاروش يعتبر صدمة للأصدقاء والاعداء على حد سواء. فالاصدقاء في امريكا وحول العالم يقولون دائما أنه بالرغم من أفكار لاروش العظيمة، فإنه لن يحقق شيئا سياسيا في امريكا لأن الشعب والمؤسسات لا تسانده. أما الاعداء فيعتبرون انتصار أفكار لاروش موتا للامبراطورية المالية الانجلوأمكريكية التي حكمت العالم منذ وفات الرئيس فرانكلن روزفلت ونهاية الحرب العالمية الثانية.

فمبروك لكيشا وحركة لاروش وكل من ناصرهم وناصرنا!

يمكن الاطلاع على المزيد حول حملة كيشا وانتصارها على موقع لجنة لاروش للعمل السياسي:

www.larouchepac.com

www.kesharogers.com

هناك مرشحان آخران للكونجرس الامريكي من أعضاء حركة شباب لاروش هما:

سامر شيلدز عن الدائرة الثامنة لولاية كاليفورنيا وموقعه:

www.summerforcongress.com

وأيضا الشابة راشيل براون عن بوسطن، ولاية ماساتشوسيتس وموقعها:

www.rachelforcongress.com