إحياء قانون جلاس ستيجال في مجلس الشيوخ رغم معارضة اوباما « حركة ليندون لاروش العالمية

حركة ليندون لاروش العالمية
Executive Intelligence Review

2010/05/07

إحياء قانون جلاس ستيجال في مجلس الشيوخ رغم معارضة اوباما

مصنف تحت مقالات — 11:39 ص

صدر هذا البيان العاجل من لجنة لاروش للعمل السياسي (LaRouchePAC) يوم 6 مايو 2010

لقد بين عالم الاقتصاد الامريكي ليندون لاروش الطريق الوحيد للخروج من الكارثة المالية والاقتصادية الحالية: إعادة إحياء مبدأ قانون جلاس ستيجال  (Glass-Steagall) عالميا للفصل ما بين الاستثمارات الحقيقية من المضاربات السامة داخل القطاع المصرفي، وكذلك تأسيس نظام إئتمانات ذو أسعار صرف ثابتة من قبل الدول ذات السيادة لتمويل استثمارات جديدة في مجال البنية التحتية الاقتصادية الاساسية.

في ضوء وفي الولايات المتحدة ذاتها، سيتم طرح مشروع قانون لإعادة إحياء مرجعية قانون جلاس ستيجال من عام 1933 ـ الذي تم إبطاله للأسف قبل عشرة أعوام ـ على أرضية مجلس الشيوخ الامريكي للنقاش هذا الاسبوع، وذلك في صيغة تعديل باسم العضوين كانتويل وماكين (Cantwell-McCain) ليضاف إلى مشروع “قانون استعادة الاستقرار المالي في أمريكا لعام 2010″ المسمى “مسودة قانون دود”   (”Dod bill”) نسبة لعضو الكونجرس كريس دود المتحالف مع إدارة اوباما وحي الاعمال في وول ستريت. لقد أعلن البيت الأبيض ووزير ماليته تيموثي جايتنر وبنك الاحتياط الفدرالي بوضوح معارضتهم لذلك التعديل الذي طرحته السيناتورة ماريا كانتويل والسيناتور وجون ماكين لإعادة إحياء جلاس ستيجال. لكن أعضاء مجلس الشيوخ ثبتوا على موقفهم وأجبروا السيناتور دود على قبول النقاش حول التعديل على أرضية المجلس، وفقا لتقرير في صحيفة “ذا هل” (The Hill). وكان السيناتور مارك وارنر الذي يعارض التعديل وجلاس ستيجال قد صرح أن فكرة إحياء القانون تحضى بعدد كافي من الاصوات لتمريرها في مجلس الشيوخ.

وتعتبر مسودة دود لمشروع قانون “لإصلاح وول ستريت” نصا هشا وشكليا لا يمس بأي شكل من الأشكال العمليات المضاربية غير الشرعية التي تمارس في وول ستريرت، وهو قانون يريد الرئيس اوباما أن يقول من خلاله أنه شديد على المصرفيين حتى يخفف من وطأة غضب الشعب الامريكي عليهم وعليه.     

وقد تم تعديل مسودة قانون دود اليوم في مجلس الشيوخ بنسبة أصوات بلغت 93 ضد 3، من خلال تغييرات قام بتقديمها السيناتور الجمهوري ريتشارد شيلبي، والتي وافق عليها دود. إن التغيير الأساسي الذي طالب به شيلبي وحصل عليه هو “حظر استعمال الأموال الحكومية لانقاذ البنوك”، كما عبر عنه شيلبي، ووضع قيود قوية على عمليات “تقديم القروض الطارئة” للبنوك التي يقوم بها بنك الاحتياط الفدرالي بضمان أوراق أو أصول غير محددة الطبيعة.

إن هذه المرافعة التي قدمها وفاز بها شيلبي لحظر انقاذ المصارف مهمة جدا لأنها تعكس الانتفاضة الشعبية الجارية في اوساط الشعب الامريكي. لكنها لوحدها لن تكون قوية بما يكفي بدون مبدأ جلاس ستيجال للفصل ما بين المصارف التجارية والمصارف الاستثمارية (أو بيوت الاستثمار) وعملياتها المضاربية، والتفريق ما بين إئتمانات الاستثمار الفعلي (credit) والسندات (securities) “القمامة” المبنية على الديون ـ وهو الوصف الذي كان مدراء مصرف جولدمان ساكس أنفسهم يستعملونه بلا استحياء.   

إن إضافة تعديل إحياء جلاس ستيجال إلى “مسودة قانون شيلبي دود” المسماة “قانون إصلاح وول ستريت” يعني أن هذه المسودة ستحصل على الأصوات اللازمة في جلس الشيوخ بتعديلاتها، وسيضع ذلك جميع الانظار على التعديلات وضرورة تقويتها. إن إدارة اوباما تعارض جميع التعديلات الاساسية بما فيها جلاس ستيجال. لكن يجب الضغط لتمريرها من قبلنا (لجنة لاروش لعمل السياسي) من خلال حشدنا لروح الانتفاضة المنتشرة في أرجاء البلد.

مواضيع ذات صلة:

جرائم مصرف جولدمان ساكس تفتح الباب لأفكار لاروش

ماهو قانون جلاس ستيجال؟

موقع لجنة لاروش للعمل السياسي

www.larouchepac.com