حركة ليندون لاروش العالمية
Executive Intelligence Review

2010/05/10

جدار النار , في الدفاع عن الدولة الوطنية

مصنف تحت الموضوع الرئيسي,فيديو — 6:50 م

دروس من التاريخ

لا يمكن فهم الأزمة المالية والاقتصادية العالمية الحالية إلا من خلال مشاهدة وفهم السياق التاريخي للوضع المالي والاقتصادي العالمي منذ تأسيس الامبراطورية البريطانية على يد شركة الهند الشرقية البريطانية بعد معاهدة باريس عام 1763 وإلى اليوم. إن الصراع منذ ذلك اليوم إلى اليوم هو ما بين مفهوم نظام امبراطوري استعماري ونظام الدول الوطنية ذات السيادة. وأهم دولة في ذلك الصراع كانت ولا تزال الولايات المتحدة الامريكية، برغم كل ما شاب وضعها من ارتقاء وانحلال خلال المئتين عام ونيف منذ الثورة الامريكية على الاستعمار البريطاني عام 1776 وتأسيس الجمهورية الامريكية الحرة.

تبع ذلك تأسيس نظام اقتصادي ونقدي في الولايات المتحدة مختلف تماما عن النظام الاستعماري للامبراطورية البريطانية. وهذا النظام الجديد هو الذي جعل من الولايات المتحدة قوة اقتصادية عظمى في العالم، وأصبحت مصدر إلهام للعديد من الأمم مثل روسيا واليابان والمانيا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

لكن الامبراطورية البريطانية لم تسقط، واستحدمت كل الأساليب في الترسانة الامبراطورية التي يحفل بها التاريخ وأهمها استراتيجية فرق تسد، وخلق الحروب ما بين الامم القوية لتقف هي وتتفرج عليها وهي تدمر نفسها.

لكن السلاح الأهم ضد الولايات المتحدة الذي استخدمته بريطانيا هو نشر الفساد من الداخل والقضاء على النظام الاقتصادي الامريكي الحقيقي، لأن بريطانيا لا تستطيع السيطرة على الولايات المتحدة عسكريا، لكن بمقدورها بث السموم الفكرية والسياسية بين قادتها.

هذا الفلم يروي قصة هذا الصراع، ويبين بكل وضوح كيف أن الأساليب التي استخدمت لتدمير المانيا بقوة السلاح بعد الحرب العالمية الاولى، تم استخدامها عن طريق الفساد من داخل الولايات المتحدة، بعد الحرب العالمية الثانية.

ومن هنا تأتي فكرة إعادة بث هذا الفلم (الذي انتجته حركة شباب لاروش عام 2008) اليوم، لأن ما يتم فعله في الولايات المتحدة من عملية انقاذ البنوك، وما تم الأسبوع الماضي من وضع سياسة انقاذ لعملة اليورو، هو نسخة مما تم فرضه على المانيا بعد الحرب العالمية الاولى لإجبارها على دفع تعويضات الحرب لبريطانيا وفرنسا بالدرجة الاساس، وذلك من خلال نهب الانتاج الصناعي والزراعي لالمانيا ووقف جميع الاستثمارات الجديدة في البنية التحتية والصناعة وغيرها.

شاهدوا هذا الفلم المترجم للعربية، وحثوا أصدقاءكم ووسائل الاعلام والسياسيين على الاطلاع عليه ونشره.

تصحيح: ينبغي استخدام مصطلح الدولة الوطنية كترجمة لـ (Nation State)  بدل الدولة القومية، لأن الاوطان قد تتشكل من قوميات مختلفة لكن يجمعها وطن واحد. لذا نرجو الانتباه لذلك عند مشاهدة الفلم.